[email protected] الخميس، 28 أكتوبر 2021

التصنيفات

أبو الأعلى المودودي

مبادئ الإسلام

يتحدث الكتاب عن الفلسفة وراء عقيدة الإسلام وشريعته بشكل مبسط ويسير، فجميع ما في الأرض من مختلف الديانات قد سميت بأسمائها إما نسبة إلى اسم رجل خاص، أو أمة معينة ظهرت وترعرعت بين ظهرانيها، فالمسيحية، مثلاً، أخذت اسمها من المسيح عليه السلام، واليهودية ظهرت بين ظهراني قبيلة تعرف بيهوذا، فسميت باليهودية، إلا الإسلام، فإنه لا ينتسب إلى رجل خاص، ولا إلى أمة بعينها، وإنما يدل اسمه على صفة خاصة يتضمنها معنى كلمة الإسلام. ومما يظهر من هذا الاسم أنه ما عني بإيجاد هذا الدين وتأسيسه رجل من البشر، وليس خاصاً بأمة معينة دون سائر الأمم، وإنما غايته أن يحلي أهل الأرض جميعاً بصفة الإسلام، فكل من اتصف بهذه الصفة، من غابر الناس وحاضرهم هو مسلم، ويكون مسلماً كل من سيحكي بها في المستقبل وأما معنى هذه الكلمة "الإسلام" فهي في معاجم اللغة "الانقياد والامتثال لأمر الآمر ونهيه بلا اعتراض" وقد سمي هذا الدين بالإسلام لأنه طاعة لله وانقياد لأمره بلا اعتراض. وأما مبادئه فقد شرحها الحكيم الخبير لتكون للمسلم منهجاً حياتياً متكاملاً يفوز من خلال تطبيقه بسعادتي الدنيا والآخرة. وعرض المودودي في كتابه هذا، مبادئ الإسلام، بأسلوب رائع، فبقدر ما عكس هذا الكتاب عقلانية ومنهجية علمية بقدر ما احتوى في ثناياه معاني الإسلام العميقة التي تحس بها الأنفس التي ليس بينها وبين فطرة الله التي فطر الناس عليها تراكمات وحجب. وقد جاءت مبادئ الإسلام التي شرحها المودودي ضمن فصول، تناول في الفصل الأول الإسلام وما يتعلق به: التسمية، المعنى، الحقيقة، مبيناً من ثم الكفر حقيقته ومضاره وعواقبه، ليعرض بعد ذلك فوائد الإسلام. ثم ينتقل المودودي في الفصول اللاحقة لشرح كل من: الإيمان والطاعة في الفصل الثاني وفي الفصل الثالث النبوة وفي الفصل الرابع الإيمان مفصلاً، والعبادات في الفصل الخامس شارحاً في كل من الفصلين السادس والسابع: الدين والشريعة، وأحكام الشريعة....

كلمات مفتاحية:   مبادئ الإسلام   الإسلام   المودودي
عن المؤلف
أبو الأعلى المودودي

أبو الأعلى المودودي أو أبو العلاء المودودي (12 رجب 1321 هـ - 31 ذو القعدة 1399 هـ) ولد في يوم بمدينة جيلى بورة القريبة من أورنج أباد في ولاية حيدر أباد بالهند من أسرة مسلمة محافظة اشتهرت بالتدين والثقافة. لم يعلمه أبوه في المدارس الإنجليزية واكتفى بتعليمه في البيت. درس على أبيه اللغة العربية والقرآن والحديث والفقه وكانت أسرته أسرة علم وفضل. بدأ المودودي العمل في الصحافة عام 1337 هـ. وأصدر مجلة ترجمان القرآن عام 1351هـ. والمجلة تصدر حتى يومنا هذا. أسس الجماعة الإسلامية في الهند عام 1360هـ وقادها ثلاثين عاما ثم اعتزل الإمارة لأسباب صحية عام 1392 هـ وتفرغ للكتابة والتأليف. اعتقل في باكستان ثلاث مرات وحكم عليه بالإعدام عام 1373هـ ثم خفف حكم الإعدام إلى السجن مدى الحياة نتيجة لردود الفعل الغاضبة والاستنكار الذي واجهته الحكومة آنذاك، ثم اضطروا بعد ذلك إلى إطلاق سراحه. كما تعرض المودودي لأكثر من محاولة اغتيال. وهو صاحب فكرة ومشروع إنشاء الجامعة الإسلامية في المدينة المنورة، وبعد إنشائها صار عضوا في مجلس الجامعة. وكان عضوا مؤسساً في المجلس التأسيسي لرابطة العالم الإسلامي. وله من المؤلفات الكثيرة عدها بعضهم فتجاوزت الستين كتابا. توفي في 31 ذو القعدة من عام 1399 هـ ودفن في ساحة منزله بمدينة لاهور الباكستانية.

كتب متعلقة